مجموعة عمل المنصة العالمية لتبادل الحلول

حول

“منع التطرف العنيف من خلال التثقيف من أجل السلام والمرونة والحقوق المتساوية والتعددية”

تركز مجموعة العمل هذه على دور التعليم في تعزيز التطرف أو التخفيف منه، ووضع مناهج دراسية لمواجهة رسائل العنف وتعزيز السلام والتعددية.

وفي آذار / مارس 2017، اجتمعت مجموعة عمل الخبراء في مقر اليونسكو بباريس لمناقشة الصلة بين التعليم ومنع التطرف العنيف مع وجود منظور جندري كجزء من سلسلة مجموعات العمل للمنصة العالمية لتبادل الحلول. وقد ضم الاجتماع الذي استمر يومين خبراء مجتمعيين ابتكاريين على المستوى الوطني وخبراء في مجال التعليم العالمي جنبا إلى جنب مع نظرائهم الحكوميين لمناقشة أحدث ما توصلت إليه السياسة التعليمية وتطوير المناهج الدراسية من أجل وضع السياسات والاستراتيجيات والخطط الوطنية في مجال التعليم والتدريب المهني.

أطلق تقرير الاجتماع في الاجتماع السنوي الرفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة GSX  في 21 سبتمبر 2017.

Share This